زيارة الكاتب طالب الرفاعي

01 October 2017

كتب السيد طالب الرفاعي مقالة جميلة عن زيارته لمركز البحوث والدراسات الكويتية ، زرت الأسبوع الماضي مركز البحوث والدراسات الكويتية وفوجئت فرِحاً بما شاهدت: المبنى، والتقسيم المعماري، والمكتبة، وقسم صيانة وحفظ الوثائق، ومتحف المركز، والمسرح، وأخيراً همة شباب الكويت المخلص، ومعهم مجموعة من الأساتذة الباحثين، وهم يعملون بجد ومثابرة في التنقيب عن تاريخ وتراث بلدهم، وعلاقاته بالمحيط الخليجي والعربي والعالمي، ومن ثم الحصول على وثائق تاريخية، للبدء بعملية تعقيمها، بوصفها مادة أرشيفية، تمهيداً لحفظها، وفق خطوات مدروسة ودقيقة، وخاصة أن التعقيم والتنظيف يتمان بصورة يدوية يقوم بهما متخصصون وفق أحدث المعايير المتعبة والمواد المستخدمة في أهم وأرقى مراكز حفظ التراث في العالم.

إن هذه الوثائق تأخذ دورتها في الوصول إلى المركز، ومن ثم تعقيمها، قبل البدء بتنظيفها، وترميمها، وأخيراً حفظها. والمركز في كل ذلك مدَّ ويمدّ جسوراً من الوصل مع العوائل الكويتية، ومع كل مؤرخ أو باحث أو دارس مهتم بالتراث الكويتي.

مركز البحوث والدراسات الكويتية، لا يكتفي بأن يكون الحافظ الأمين لأجزاء كبيرة ومهمة من تاريخ الكويت، لكنه إلى جانب ذلك يعمل بجد وبشكل دائم على إصدار مراجع وكتب متنوعة تعنى بتاريخ الكويت والمنطقة، وفي مختلف شؤون الحياة. حتى إن زائر المركز، وما إن يخطو داخلاً إلى مبنى المركز، حتى تفاجئه مكتبة عامرة بإصدارات المركز، وكأنها تحية ناطقة تقدّم صورة لروح المركز بشكل عملي طيب.

مركز البحوث والدراسات الكويتية، بؤرة إشراق كويتية نعتز ونفخر بها.

Return